6 خطوات للإستمرار في حياتك بعد الطلاق

divorce-112

ريم حفيضي – الطلاق لا يعني الفشل والاحباط، فكم من زيجات استمرت العلاقة بينهم رغم الانفصال، يمكننا اعتبار الطلاق بداية جديدة في حياتنا الشخصية، هذه النظرة الإيجابية ستساعدك على الاستمرار في حياتك بشكل طبيعي وبدون أي مشاكل نفسية تؤثر عليك وعلى أطفالك، في حال كنت قد أنجبت في زواجك السابق.

نعرض عليك في هذا المقال بعض الخطوات التي قد تساعدك للمضي قدما في حياتك بعد الطلاق:

-رددي عبارة “الحياة لا تقف عند أحد”: تعلمين جيدا أن الحياة ستستمر بأحزانها وأفراحها، وأن الحياة لا تنتظر أحدا، لذا عززي ثقتك بنفسك أكثر، وحاولي إعادة  ترتيب أولوياتك، واهتماماتك والأشياء التي تجعلك تشعرين بالسعادة.

-تجنبي التفكير السلبي: لا تكثري التفكير في ما مضى ولا تبدئي بلوم نفسك، لأن توبيخ النفس يجد الصحة النفسية ويسبب الاكتئاب، حاولي أن تغيري لغتك التشاؤمية وأفكارك السلبية إلى أفكار إيجابيك وترجميها في تبيين قدراتك ومهاراتك في الحياة.

-كوني قدوة لأولادك: كوني دائما الأم القوية المتفائلة التي تشع فرحا وحنانا، لا تشعري أولادك بالنقص وأن الطلاق قد غير مجرى حياتك، علميهم أن لا شيء يأخذ من سعادتنا مهما واجهنا في هذه الحياة.

-حددي برنامجا جديدا لأطفالك مع أبيهم: تعاوني أني وزوجك السابق على تنشئة أطفالكما تنشئة سليمة، قسمي وقتهم بينك وبين أبيهم لكي لا يشعروا بالنقص فوجود الأب مهم جدا في حياة الطفل كوجود الأم.

-تستحقين فرصة ثانية: لا يعني خروجك من علاقة زواج غير ناجحة أنك غير مؤهلة كزوجة أو لا تصلحين للزواج، إعطي نفسك فرصة ثانية فالحياة تستحق منك المغامرة والمجازفة، حاولي البحث عن الحب من جديد ولا تيأسي مهما حاولت.

-اعتني بنفسك جيدا: لا تهملي مظهرك أبدا، فأنت أنثى سواء متزوجة أو مطلقة أو عزباء، أبرزي جمالك واعتني بنفسك جيدا، لأن المظهر الجيد يعطي صاحبه التفاؤل والنشاط .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *