60% من الفتيات العاملات في البيوت بالدار البيضاء تقل أعمارهن عن 15 سنة

60% من الفتيات العاملات في البيوت بالدار البيضاء تقل أعمارهن عن 15 سنة
منذ أسبوع واحد

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال الذي يحييه العالم يوم 12 يونيو من كل سنة، عقدت جمعية “إنصاف” التي تعنى بمشاكل المرأة والطفل يوم أمس الثلاثاء ندوة صحفية بالدار البيضاء لتسليط الضوء على هذه الظاهرة التي استفحلت بشكل كبير في المجتمع المغربي.

كشفت جمعية “إنصاف” في شخص مديرتها بشرى غياتي عن أرقام صادمة حول هذه الظاهرة، تفيد أن 60% من الفتيات العاملات في البيوت بالدار البيضاء تقل أعمارهن عن 15 سنة، و82 في المئة يعانين من الأمية ويشتغلن في ظروف لا تتناسب مع أعمارهن ولا قدراتهن البدنية والنفسية.

أضافت بشرى في كلمتها في الندوة الصحفية “أن المغرب مطالب بـ”وقف العمل بالقانون رقم 19.12 الذي ينص على إمكانية تشغيل الفتيات التي تقل أعمارهن عن 16 سنة”، معتبرة أنه “أصبح متجاوزا وغير قابل للتطبيق؛ لأنه يسمح باستغلال الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و18 سنة في العمل المنزلي”.

وفي آخر الندوة شددت بشرى على ضرورة تكافل الجهود لمحاربة هذه الظاهرة التي تهدد مستقبل الجيل الجديد وتنتهك حريتهم وحقوقهم، وأضافت أنه يجب مواجهتها عن طريق وضع الآليات اللازمة من أجل انتشال الفتيات القاصرات العاملات في بيوت الأسر المغربية من وضعية الاستغلال التي يعانون منها، والتي يصنفها القانون المغربي 27.14 في خانة الاتجار بالبشر والعبودية والرق .

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق